تسجيل الدخول
التسجيل في الموقع

الرئيسية

عن الكلية

الأقسام

طور ليسانس

طور الماستر

طور الدكتوراه

الإمامة والإرشاد

الهيئات العلمية

المكتبة

النشاطات العلمية والثقافية

فضاء الموظفين

المكتبة: استمارات ومعلومات هامة
logo

يدير المخبر: أ.د/  أحمد معبوط

فرق التكوين:

 

  • الفرقة1 :

عنوان الفرقة: المفاهيم والتطبيقات الشرعية الحديثة

رئيس الفرقة:   أ.د/  أحمد معبوط

 نبذة عن مشروع الفرقة: 

   موضوع البحث يركز على المفاهيم المستحدثة، الجديدة، أو الحديثة، أو المعاصرة، كلية كانت أو جزئية، المرتبطة بعلوم الشريعة بطريقة أو بأخرى، أو لعلوم الشريعة نظرة خاصة بها يحتاج إلى معرفتها وتوضيحها المجتمع أفرادا وجماعات وهيئات ومؤسسات.

  ويقصد إلى تحديد أبعادها بالتحليل والدراسة بناء على مبادئ وأصول ونصوص وقواعد علوم الشريعة وفلسفتها، واقتراح الصيغ والتصورات والأفكار العملية والتطبيقية لإسقاطاتها الواقعية والحلول المفيدة في حل المشكلات التي تعتبر مدخلا في حلها أو أحد مداخله الأساسية أو الثانوية.

   ولهذا الموضوع صلة بوظيفة الإفتاء الأصيلة بمعناها العام الشامل المستمر في الأمة الإسلامية منذ فجر تاريخها، ولذلك فهي تعتمد على رصيدها الكبير ودواوينها الكثيرة من كتب الفتاوى والنوازل والأقضية والواقعات والأحكام وغيرها، مستندة إلى أصولها وآدابها وما استجد في عصرنا من معارف وعلوم خادمة لها.

    وقد عرف الإفتاء بتعدد موضوعاته وتنوعها وتمدده في كل تفاصيل الحياة ببعديها الدنيوي والأخروي حتى وإن غلبت في مسائله المسائل الفقهية العملية على المسائل الأخرى كتلك المتعلقة بالعقائد والتصورات الكبرى، أو تلك المتعلقة بالأمور النفسية والوجدانية والذوقية الصوفية، أو تلك المتعلقة بالسير والسلوك والأخلاق العامة والخاصة، أو تلك المتعلقة بالاجتماعيات وتنظيماتها وأحوالها وعوارضها...إلى غير ذلك من الشؤون.

   ومن المجالات الملحة في عصرنا ما يتعلق بالمعاملات المالية والأسرية والتعايش الإنساني والشؤون الصحية والغذائية وأنواع العقود والمواثيق والإجراءات وغير ذلك.

 

  • الفرقة2 :

عنوان الفرقة: موسوعة المصطلحات الفقهية

رئيس الفرقة:  أ.د. نصيرة دهينة

 نبذة عن مشروع الفرقة:

    المصطلحات مفاتيح العلوم ومدخلها الأساسي، وعلى قدر إلمام الباحث بمصطلحات العلم المبحوث تكون معرفته به ، والفقه الإسلامي جزء من المعرفة  الإسلامية التي تزخر بكثير من  المصطلحات التي تولى الفقهاء بيانها في كل مذهب ، وذلك من خلال المصنفات العامة أو المذهبية ، ولهذه المصطلحات مدلولاتها الفقهية التي لا يمكن فهم النصوص بدون معرفتها  والتمييز بينها، ومن المتقدمين الذين تناولوا  المصطلحات الفقهية ضمن مؤلفاتهم نجد في المذهب الحنفي حاشية ابن عابدين، وفي المذهب المالكي مقدمة مواهب الجليل، وفي المذهب الشافعي مقدمة المجموع للنووي، في المذهب الحنبلي مقدمة كتاب الانصاف للمرداوي، وتناولها بعضهم في مؤلفات مستقلة  تحت  اسم لغة الفقهاء أو غريب الفقه  أو الحدود الفقهية أو التعريفات الفقهية، وما شابه ذلك، كطلبة الطلبة  للنسفي عند الحنفية وشرح حدود ابن عرفة للرصاع عند المالكية ، والزاهر في غريب الفاظ الشافعي عند الشافعية، والدر النقي عند الحنابلة، ومن مؤلفات المتأخرين نذكر على سبيل المثال، اصطلاح المذهب عند المالكية  لمحمد إبراهيم علي، ومعجم لغة الفقهاء لمحمد رواس قلعة جي،  ومصطلحات المذاهب الفقهية لمريم الظفيري وغيرها من المؤلفات ، وتظهر أهمية البحث في بيان ماهية المصطلح الفقهي -المفهوم والنشأة- وكذا مصادر المصطلحات الفقهية، ثم التعريف بمصطلحات المذاهب الفقهية.

 

  • الفرقة3 :

عنوان الفرقة: المقاصد والقواعد الحاكمة للمعاملات المالية المعاصرة

رئيس الفرقة: أ.د. يحيى سعيدي

 نبذة عن مشروع الفرقة:

    موضوع البحث يعنى بالمقاصد الشرعية والقواعد الفقهية الحاكمة للمعاملات الفقهية المعاصرة  القسم الأول: يبحث في المقاصد الشرعية الحاكمة للمعاملات المالية المعاصرة، من خلال استقراء الفقه الإسلامي ، والقسم الثاني: يهتم بالبحث عن القواعد الفقهية الحاكمة للمعاملات المالية المعاصرةـ وينصب مجال البحث على كتب مقاصد الشريعة ـ كتب الفقه الإسلامي في مختلف المذاهب ـ كتب القواعد الفقهية ـ كتب فقه المعاملات المالية المعاصرة ـ قرارت المجامع الفقهية ـ قرارات هيئات الفتوى ـ الدوريات والمجلات العلمية المتخصصةـ ويختم المشروع بوضع مدونة ببلوغرافية للمقاصد والقواعد الحاكمة للمعاملات المالية المعاصرة.

 

  • الفرقة4 : 

عنوان الفرقة: ترجمة كتاب المستشرق الفرنسي هانوتو "الأعراف القبائلية"

رئيس الفرقة:  أ.د. جمال كركار

 نبذة عن مشروع الفرقة:

يهدف المشروع البحث في هذا الفريق إلى ترجمة كتاب المستشرق هانوتو أعراف منطقة القبائل لما له من أهمية كبرى متعددة الأبعاد دينية واجتماعية وتاريخية بالنسبة لبلدنا خاصة والمعرفة الإنسانية عامة. ومضمون الكتاب جمع لأهم أعراف المنطقة، بداية بالتعريف بالمؤسسات، وأهمها مؤسسة "ثاجماعث" (الجماعة)، وأمين القرية، وأمين الأمناء، والإمام ووكيل المسجد. إلى التعريف بالعادات المتعلقة بالزواج والطلاق والميراث، والخلع، والحضانة. ثم يأتي الجزء الثاني لبيان أنواع المعاملات المالية، كالشركات، حيث ذكر المؤلف أنواع الشركات الفلاحية، وأنواع الصناعات السائدة في المنطقة. ويختم المؤلف كتابه بالتعريف بنظام القضاء والحدود والتعازير. ويعد المؤلَّف مرآة صالحة لرؤية المجتمع القبائلي خلال فترة الاحتلال. ولم يغفل المؤلف الجانب الطبيعي للمنطقة، فذكر تضاريسها وأنواع الحيوانات الموجودة فيها، وكذا الأشجار، والنباتات. ولم يغفل أنواع الفواكه التي يتفكه بها القبائل ويهتمون بغرس أشجارها والعناية بها كالتين والرمان والزيتون وغيرها. فالكتاب يعد بحق حقلا لدراسة مسارات أحكام الشريعة الإسلامية في المجتمع القبائلي وأعرافه وإسقاطاتها على واقعه البشري الإنساني، فالحالة الديناميكية لتطبيق التشريعات والقوانين هي الكفيلة بإعطائنا الخلاصات المهمة في الإدارة الراشدة والاستشراف الحكيم.

 

  •  الفرقة5 : 

عنوان الفرقة: أثر القراءات المعاصرة على أصول الدين

رئيس الفرقة: د.عبد الغني عكاك

 نبذة عن مشروع الفرقة:

   يسعى هذا البحث لمعرفة قراءة الحداثيين للنّصوص الدّينية، الآيات القرآنية والأحاديث النّبويّة، المتعلّقة بقضايا العقيدة محل بحث تخصّص أصول الدين، بالكشف عن الآثار التي أحدثتها هذه القراءات، على صعيد الفكر الإسلامي والفكر الغربي المهتم بتراث المسلمين على السّواء، ومدى توجيه نظرة الباحثين المعاصرين لقراءة النّصوص، وذلك برصد هذه القراءات، ومعرفة مصادرها ومواطنها، وأصحابها، لتصنيفها وتحليل مضامينها، ولفت الأنظار إلى لوازم التّسليم بأحكام أصحابها، وإبراز مناهجها في التّعامل مع الآيات القرآنية والأحاديث النّبويّة، ومدى التزامها بقواعد اللّغة العربية وأصول الشّريعة الإسلامية، والكشف عن آليات هذه القراءة في الفهم والتّحليل والاستدلال للنّصوص عموما، وإظهار النّتائج التي آلت إليها هذه الدّراسات، ومدى صلتها بجهود العلماء السّابقين أو انقطاعها عنهم، والبحث عن إمكانية الاستفادة من مناهجها، وأساليبها في دراسة سائر النّصوص الدينية، سواء تعلّق الأمر بنصوص التّشريع، أم بنصوص الأخلاق، أم بالنّصوص المتعلّقة بالقصص والأخبار.

   كما تهدف الدّراسة إلى الكشف عن المؤسّسات التّي نهضت بحمل أعباء مهمّة هذه القراءات، والتّعريف بأعلامها، ومدى تأثيرهم على المسرح الثقافي في الوطن العربي، والمناهج التّعليميّة.

 

  • الفرقة6 : 

عنوان الفرقة: صيغ التمويل الإسلامي

رئيس الفرقة:  د. عبد الرحمن السنوسي

 نبذة عن مشروع الفرقة:

   تقوم المصارف التجارية بعمليات القروض والسلفيات لعملائها مقابل فائدة ربوية محددة مقدماً. أما في المصارف الإسلامية فيتم استخدام الأموال عن طريق صيغ التمويل المتعددة والمشروعة والتي تناسب كافة الأنشطة سواء أكانت تجارية، صناعية، زراعية، عقارية، مهنية ، حرفية. ويعد نشاط التمويل من أهم الأنشطة بالمصارف الإسلامية حيث تمثل عوائده أهم مصدر للأرباح.

   وهناك العديد من صيغ التمويل الإسلامية، منها: التمويل بالمرابحة، والتمويل بالمشاركة، والتمويل بالمضاربة، والتمويل بالاستصناع، والتمويل بالسَلَم، والتمويل بالإجارة، والتمويل بالتَوَرُّق، والتمويل بالبيع الآجل.

 

  •  الفرقة7 :

عنوان الفرقة: قواعد وضوابط المعاملات المالية في مدونات الفقه المالكي

رئيس الفرقة: أ.د.محمد سماعي

 نبذة عن مشروع الفرقة:

   تتربع المعاملات المالية على مساحة عريضة من الفقه الإسلامي، ومادةُ أحكامها لا يبلغها الحصر لكثرتها؛ لذلك كانت الإحاطة بكلّياتها وضوابطها السّبيل الوحيد لبلوغها، وقد بذل فقهاؤنا منذ الزّمان الأوّل جُهدا لا ينكر من أجل تسهيل الوقوف عليها والاطّلاع على مضامينها؛ وكان لفقهاء المالكيّة قدم السّبق في تقرير الكثير من القواعد الحاكمة للمعاملات الماليّة من حيث التّنقيح والتّحرير، ومن حيث الصّياغة والتّعبير، وهي مع نفاسة محتوياتها؛ لم تحظ بعناية كافية من حيث دقّة الضّبط وإيضاح المعنى وقوّة الاستدلال وسلامة التّمثيل وحسن الإخراج وجودة العرض وجمال الطّبعة؛ وهذا المشروع الذي نقدّمه هو محاولة جادّة من أجل تحقيق ذلك قدر الإمكان من خلال الوقوف على أشهر مدوّنات الفقه المالكي من مختلف المدارس ومطالعتها واستقراء غالب ما ورد فيها من قواعد وضوابط وترتيبها بحسب حروف المعجم مع توثيق كلّ قاعدة من مصادرها التي وردت فيها من أجل تسهيل الرجوع إليها عند الحاجة، وتوظيفها في مجالات الاجتهاد المتنوّعة عند النّظر في أحكام النّوازل الماليّة المستجدة، ومحاولة تقرير أحكامها بما يتوافق مع مقاصد التّشريع الجوهريّة.

 

  • الفرقة8 :

عنوان الفرقة: دراسات اللغة العربية في العلوم الإسلامية

رئيس الفرقة: أ.د. لخضر حداد

 نبذة عن مشروع الفرقة:

   يحاول هذا المشروع إماطة اللثام والكشف عن العلاقة العضوية التي تربط بين الدراسات اللغوية العربية وسائر العلوم الإسلامية الأخرى، ذلك أن العربية هي اللغة التي اختارها الله لهذا الدين، وأنزل القرآن العظيم بها، فقال عزّ وجلَ: "إِنَّا أَنْزَلْنَاهُ قُرْآنًا عَرَبِيًّا لَعَلَّكُمْ تَعْقِلُونَ".

   ولهذا اهتم كثير من الباحثين بالقضايا اللّغوية ذات الصّلة بالنص القرآني، وأولوها عناية كبيرة وفائقة، حيث وجهوا جلّ أبحاثهم نحو الحديث عن لغة القرآن الكريم، وأسلوبه وخصائصه التركيبية، وصوره البيانية، كما تعدّى هذا الاهتمام البالغ إلى القضايا النحوية واللّغوية التي تضمّنتها نصوص الحديث النبوي الشريف، وخلصوا إلى نتائج باهرة، استحقت الإشادة والتنويه. ولم تَستثن  تلك الدراسات كتب التّفسير التي نالت حظا وافرا من الدّراسة والبحث في المسائل اللّغوية التي استوقفت اللغويين والمفسرين مُطوّلاً.

مجلة المخبر:  مجلة البحوث العلمية والدراسات الإسلامية.

    بعض أعداد المجلة:

 صورة من أرشيف المخبر